2010-05-10 16:00:14

بطريرك لشبونة: زيارة الأب الأقدس إلى البرتغال ستحمل علامات رجاء


"زيارة البابا بندكتس السادس عشر إلى البرتغال فرصة فريدة لعيش الإيمان، ستحمل الهدوء والسكينة في زمن الأزمات": هي كلمات بطريرك لشبونة الكردينال بوليكاربو تعليقا على زيارة الأب الأقدس لجمهورية البرتغال من الحادي عشر وحتى الرابع عشر من الجاري في الذكرى العاشرة لتطويب جاسينتا وفرانشيسكو، وستشمل العاصمة لشبونة ومدينتي فاطمة وبورتو، وستكون الزيارة الرسولية الخامسة عشرة خارج الأراضي الإيطالية.

ففي وقت تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية ومالية وسط إعلان الحكومة إجراءات تقشّفية، قال بطريرك لشبونة إن الخبرة الروحية القوية تؤثر على طريقة عيش الصعاب في المجتمع، إذ إن الألم والخطر يجعلان البشر أكثر تحسّسا للبعد الروحي، وتمنّى أن تعي أوروبا والبرتغال بأن الصعاب تساعد على إدراك وجود أبعاد أخرى أكثر إنسانية من القضايا المادية. أضاف الكردينال بوليكاربو أن البابا سيزور البرتغال في أوقات صعبة وقال إن على الكنيسة تقديم كلمة رجاء من خلال عقيدتها الاجتماعية، مذكّرا بزيارة يوحنا بولس الثاني عام ألفين لفاطمة لتطويب جاسينتا وفرانشيسكو وأكد بطريرك لشبونة أن الكنيسة التي استقبلت البابا فويتيوا هي نفسها التي ستستقبل بندكتس السادس عشر، مشيرا لتحديات كثيرة لا تزال مطروحة في مجتمع اليوم.








All the contents on this site are copyrighted ©.